Monthly Archives: September 2011

German wife of Gaddafis mouthpiece escapes from Libya

30.09.2011

Matthias Gebauer

Julia Ramelow Your man Mussa Ibrahim was Gaddafis propaganda boss: For months Julia Ramelow awaited from from Hamburg with the joint baby at Ibrahims side. Now it is implored after MIRROR-ONLINE-information from Libya to Tunisia – and subsequently back to Germany.

Berlin/Tripolis – so thickly at it, at the power apparatus Muammar al Gaddafi were only few: Julia Ramelow that fled is German wife of the government speaker of Gaddafi, from Libya . How SPIEGEL ONLINE learned, message in Tripolis enabled the Germans that Ramelow could jointly departure with its baby of the Libyan capital on Thursday to Tunisia .

Ramelow had awaited for months at the side of her man, Gaddafi speaker Mussa Ibrahim. Ibrahim should have been grasped on Thursday by rebels in the Gaddafi stronghold Sirt, gives an official confirmation over his arrest, however not yet confirmed.
Ibrahim counts as an intimate connoisseur of the processes within the staggering regime of Gaddafi and had cursed until finally against the rebels and the new government Libyens.

Evidently Julia Ramelow, that had until to the revenue of Tripolis through the rebels with its man in the heavily secured hotel Rixos in the capital where she lived, separated some days ago from her man in order to escape. In the last days, she turned to the Germans message in Tripolis. There she asked for aid to leave the country.

In the frame of the consular aid, the representation of this favor came later and offered the Germans a certain carrier to Tunisia. From there out of Ramelow flew in the afternoon back to Germany.

there is nothing against the German in spite of its connection to the power apparatus of Gaddafi although she herself had spread the propaganda of the regime in a blog regularly with. The last entry of the blog comes of the 21st of August, the day of the rebel invasion. The guest contribution, posted of administrator “Julia”, geißelt the “war crime NATO of powers”. In one other entry the scattering of hoax is reproached over Libya for western television stations such as CNN or BBC.

The flight of Ramelow concludes first of all the mysterious story of the Germans in Gaddafis power circle. For weeks the family of Ramelow in Germany in serious worry has been around the young mother because they had not heard of since the storm on Tripolis. Evidently it was in a hurry left Tripolis on the 21st of August with her man.

The hotel room, that inhabited both of them until to the end, was swelled full with dress pennants with suits and shirts, out of the drawers documents of the propaganda department Gaddafis. In the Rixos hotel, in that also the reporters allowed and exertally controlled international by the regime delayed, had been prepared the family for a long siege. Next to food supplies and a large selection at red wine bottles, a small washing machine was available in the suite for baby wash.

To Islam converts, emigrated to Libya

Because Ramelow’s man and his roll universally known as a speaker Gaddafis: Nearly daily Ibrahim from March to September 2011 stepped before the cameras international journalists in Tripolis and scattered the propaganda messages for Gaddafis.

Over Julia Ramelow on the other hand, a young woman with long red colored hairs, is little well known. Already as youth, it left her German family and went to Great Britain. According to British press report, Ibrahim and Ramelow in 2000 met in a meeting of a church group in Exeter. “It has immediately made click “, Ramelow told the “Times” in the past summer, “because we both love God, we dear literature, and we hated the conversion of politics”.

After the conversion to Islam and its wedding, Ramelow and Ibrahim 2009 went to Tripolis. There Ibrahim tried himself as a medium entrepreneur.

In spite of its partially absurd remarks since the start of the aerial warfare against Gaddafis troops, Ibrahim seems run more or less accidentally into the propaganda machinery of the regime to be. In Tripolis, connoisseurs of the regime, Mussa Ibrahim did not have unconditional admiration a glowing follower of the despot. Rather the Libyer is supposed to have been actually only at a successful life as a businessman interested.

” Strangely removes”

First as he in the spring 2010 in a meeting with official of the regime encouraged, had to let that government for the representation of the own visibility of the current situation also international observers into the country, excited he the attention of the regime. Of a day on the other, Ibrahim was appointed to the new speaker of the government and was for the care of the hurriedly flown in reporter responsible out of foreign countries.

In the Rixos hotel, in which the international reporters were locked in more or few and were allowed to visit only with companions of the propaganda apparatus the city, Ramelow ran quickly into the focus of the public.
First of all opposition cursed on the Internet against the Germans at the side of Gaddafis loudspeaker. Several international newspapers reported thereupon over the Hamburger in Gaddafis entourage. “Strangely removed” Ramelow would have caused, wrote MIRROR reporter Clemens Höges at that time over its impressions out of the hotel.

Ramelow itself gave the “star” a somehow confused interview and said that it would have fear of revenge at her man and herself if the regime would fall once. Nevertheless it did not want to leave Tripolis. “Libya is our homeland”, she said to the German reporter.

Cooperation: Annett Meiritz

Advertisements

Leave a comment

Filed under germany, libya, qaddafie

زيارات طلابية مناطق الصراع “لمجرد نزوة”

وكان الشاب بن جونز عطلة الصيف مع الفارق — من خلال زيارة المناطق التي تمزقها الصراعات العراق وليبيا. الشاب جونز ، 18 عاما ، على وشك أن يغادر منزله في شارع لانغلي ، كيبنهام ، لدراسة اللغة الصينية في جامعة كامبردج ، الا انه قرر السفر قبالة ستة أسابيع للقيام بجولة في البلدان المضطربة الأولى.

وقال : “كنت ذاهبا لمدة عام كامل الفجوة ، ولكن بعد أن سمع عن الزيادة في الرسوم الدراسية ، قررت أن تأخذ استراحة قصيرة قبل الذهاب إلى الجامعة. “كنت اسمع عن هذه الأماكن في الأخبار ولكن لم أكن أعرف ما كانت عليه ، قررت أن أذهب إلى ليبيا لعدة ايام في مجرد نزوة. وقال “كنت في القاهرة عندما رأيت حافلة تسير إلى بنغازي لذلك قررت. ركبت الحافلة “واستغرقت الرحلة 15 ساعة وتمكنت من الدخول مرورا بنقطة التفتيش علي الحدود . كان عليهم أن اختراع ختم تأشيرة جديد تماما بالنسبة لي كما انهم لم يتعودو زيارات السواح من البوابة المصرية الليبية

التلميذ السابق في هاردن هوش لم يكن معه سوى ما يعادل 90p لتغطية مصاريف الزيارة لمدة اسبوع في ليبيا ، وتمكنت من البقاء على قيد الحياة على عطف الغرباء. وقال “عندما وصلت ، وتفضل السائق بعطفه بان عرفني بجميع افراد اسرته ، و قامو بتزويدي بكل مااحتجته من الطعام والمسكن لمدة الأسبوع” ،

قال السيد جونز. اعتقد بأنني كنت محظوظا جدا. بامكاني استخدام بطاقة الخصم ولكن بفضل عقوبات الامم المتحدة لم أستطع إخراج أي أموال على الإطلاق. “لا يوجد الانترنت في بنغازي ، وكان خمسة أيام قبل أن أتمكن من الاتصال بعائلتي. أجاب والدي على الهاتف وقلت ، ‘مرحبا أبي ، وأنا في ليبيا”. اعتقد انهم صدموا تماما. ” عمل السيد جونز ، الذي زار ايضا تنزانيا مع مدرسته القديمة في الصيف ، في المطاعم ومخازن لحفظ أمتعة المسافرين ، وقال “وفي ليبيا ، وكنت اقضي اغلب وقتي مع الثوار والوقوف في البحر عندما لاحظت وجود قنابل كبيرة لم تنفجر” ،

زيارة لليبيا كانت علي اختلاف كامل لزيارتي للعراق فالناس في ليبيا كرما متعاطفين مع الأجانب ) وقد حصلت لي قصة خلال تواجدي في العراق عندما كنت في سيارة أجرة ولاحظت وجود بلدة صغيرة. وطلبت من السائق التوقف لتعرف كيف يمكن للناس العيش في البلدات الصغيرة في هذا البلد ، ولكن سائق سيارة أجرة ووجه إصبع عبر حنجرته في حركة بقطع الرأس ، وقال “إرهابي” ، ونصح السائق بضرورة المغادرة بسرعة يجب ان تغادر بسرعة.

“أما وقد قلت ذلك ، كان مغامرة مذهلة للغاية ومفيدة”.

قصص كيبنهام

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Student visits conflict zones ‘on a whim’

TEENAGER Ben Jones had a summer holiday with a difference – by visiting conflict-torn Iraq and Libya.

Mr Jones, 18, is about to leave his home in Langley Road, Chippenham, to study Chinese at Cambridge University, but decided to take six weeks off to tour the troubled countries first.

He said: “I was going to take a full gap year but, after hearing about the rise in tuition fees, I decided to take a shorter break before going to university.

“You see these places on the news but I didn’t know what they were like and I wanted to take a chance. I decided to go to Libya on a bit of a whim.

“I was in Cairo when I saw a bus going to Benghazi so I decided to take a chance on it.

“The journey took 15 hours and I managed to blag my way through the checkpoint. They had to create an entirely new visa stamp for me as they’d never had a tourist coming through Syria before.”

The former Hardenhuish pupil only had the equivalent of 90p on him for his week in Libya, and managed to survive on the kindness of strangers.

“When I arrived, my driver took me under his wing, and passed me around to family and friends who fed and housed me for the week,” said Mr Jones.

“People were so kind and I was very lucky. I assumed I would be able to use my debit card but thanks to UN sanctions I couldn’t take out any money at all.

“There is no internet in Benghazi, and it was five days before I could contact my family. My dad answered the phone and I said, ‘Hi dad, I’m in Libya’. I think they were quite shocked.”

Mr Jones, who also visited Tanzania with his old school in the summer, worked in restaurants and warehouses to save the money for his travels, and said he had some near-misses.

“In Libya, I was hanging out with some rebels and standing in the sea when I noticed a large unexploded torpedo,” he said.

“There was a time in Iraq when I was in a taxi and noticed a small town. I thought I’d like to find out about how people in small towns live in that country, but the taxi driver drew a finger across his throat in a beheading motion and said ‘terrorist’, so I thought we should probably leave quite quickly instead.

“Having said that, it was an absolutely amazing and enlightening adventure.”

Chippenham stories

Leave a comment

Filed under libya

A harsh picture of Somalia .. Somalis do not lose their lives but lost their humanity

A harsh picture of Somalia .. Somalis do not lose their lives but lost their humanity
#Somalia #UN #Libya http://t.co/8Ubr8LBm

Leave a comment

Filed under Uncategorized

من هو الذي سوف يتحكم في الاعلام الليبي

مشى صالح المجدوب عندما أخذت القوات المتمردة من طرابلس العقيد معمر القذافي ، إلى واحدة من العاصمة مهجورة استوديوهات التلفزيون ، وادعى بأنها بلده ، وإطلاق واحدة من ليبيا أول القنوات الفضائية المحلية. وكان السيد المجدوب، وهو مهندس الليبية السويسرية ، وهرعت إلى المنزل في الأيام الأولى للثورة في فبراير شباط. انه منذ ذلك الحين أصبح لاعبا رئيسيا في ما وراء الكواليس حول من الذي سوف يتبارى السيطرة على وسائل الاعلام وقدرته على تشكيل الرأي العام في حقبة ما بعد القذافي. وأضاف “السوق الحرة وسائل الاعلام على الاطلاق” ، وقال انه من المكاتب الحديثة من ليبيا محطته الجديدة قناة الحرة في وسط العاصمة. “لكل شخص الحق في تقديم ما يريده طالما لم تقم كسر القواعد”. في الواقع ، في ليبيا جديدة لا توجد قواعد. البلد يعمل على مخصصة معظم القرارات التي كثيرا ما تكون من قبل لجان في المدن والأحياء الفردية. المجلس الوطني الانتقالي ، والقوى المناهضة للالقذافي “المؤقت الهيئة الحاكمة ، لم يعين وزراء مؤقت. في فراغ ، وازدهرت وسائل الإعلام الجديدة. انتشرت المحلية القنوات التلفزيونية والإذاعية حتى في المدن الكبيرة من بنغازي ومصراتة. وقد ظهرت العشرات من الصحف في جميع أنحاء البلاد. ولكن المعركة هي اكبر للمعدات وسائل الاعلام ذات الصلة ، الترددات والممتلكات في العاصمة المحررة حديثا ، والذي كان محور الدولية الديكتاتور المخلوع واسعة النطاق والمحلية آلة الدعاية. السيد المجدوب هو الحال في نقطة. أقام ليبيا قناة الحرة في استوديوهات القناة التي كان يسيطر عليها نجل العقيد القذافي سيف الإسلام. تم شراؤها في مجموعات ، وأجهزة الكمبيوتر ومعدات أخرى قبل ثلاث سنوات فقط ومقرها في مبنى في وسط المدينة الحديثة. وNTC تحاول منع الناس من الاستيلاء على ما كان يعتبر ملكية الدولة أو القطاع العام. ولكن منذ عشيرة القذافي لم يميز بين ما هو لهم وما ينتمي الى الدولة ، حكام البلاد الجدد ليس لديهم وقتا سهلا به. وقال السيد المجدوب لديه موافقة المجلس الحاكم للبقاء حيث هو حتى نهاية العام.B
لكنه قال ايضا انه ليس لديها نية لرؤية محطته إخلاؤهم. “هذا المكان هو ملك للشعب الليبي” ، قال. “في الواقع ، أنا مساعدة البلاد التي يجري هنا. ويمكنني أن تشغيل المحطة مع 20 شخصا لكنني حفظ 150 في المرتبات. ” وNTC تجد نفسها في حالة فتح الباب أمام انتشار وسائل الاعلام الليبية الجديدة ، ولكن من دون التخلي عن الأصول العامة لأصحاب المشاريع الخاصة. وقال محمود شمام والإعلام في المجلس الانتقالي ورئيس المعلومات ، وقناة الحرة ليبيا ليس لديها سوى استئجار المؤقتة. وقال ان الصحافي السابق في محطة تلفزيونية مقرها قطر لقناة الجزيرة ورئيس مجلس إدارة قناة الليبية الجديدة ومقرها قطر دعت ليبيا الأحرار ، وNTC يهدف إلى اقامة ذراع البث الجديدة التي تديرها الدولة وصحيفة في المستقبل القريب. واضاف “اننا لن نفعل آلة الدعاية” ، قال. وقال “الشيء الوحيد الذي يفعلونه هو الإصرار على ترك الناس يعرفون ما NTC والحكومة تفعل”. حتى الآن ، قد جعلت من المتمردين المناهضين للالقذافي الآن في البلاد بتهمة استخدام القليل من وسائل الإعلام للحصول على رسائلهم عبر. لجنة من الناشطين المتمردين من بنغازي احتلت ما كان للدولة تشغيل خدمة إذاعية لعموم أفريقيا. أنه يقدم أغان وطنية ويظهر أساسا في الدعوة. NTC جهد آخر هو راديو FM التي تبث محطة جديدة في اللغة الإنجليزية. “لم يكن مسموحا به من قبل ، فلماذا لا يكون لها محطة في اللغة الإنكليزية؟” كيش وقال محمد ، أحد مؤسسي. القديم التلفزيون الليبي العملية ، التي تضررت خلال القتال في طرابلس ، لا تزال مغلقة. وهناك عدد قليل من رجال الأعمال الليبيين والأجانب مبتهجا على قنوات التلفزيون الفضائية الخاصة في البلاد من المساحة المستأجرة أو المستعارة في قطر وتونس ومصر. لكن معظم الليبيين ، وعندما سئل ، يقولون انهم يشكون في وسائل الاعلام الليبية الجديدة ولا تزال تعتمد على مزيج من المحطات الفضائية الدولية لأخبارهم.

هنا في ليبيا وسائل الإعلام هو “الحوزة الأولى” ، المؤسسة الوحيدة حقا ، لأنه غير منظم في البلاد “، قال السيد المجدوب ليبيا قناة الحرة. “ونحن نعلم تماما بأن الثورة لا ينتهي فقط مع نهاية القذافي”.

من جلوب اند ميل يوم الاربعاء النشر

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Who will control Libya’s new media? SUSAN SACHS TRIPOLI

When rebel forces took Tripoli from Colonel Moammar Gadhafi, Saleh Magdub walked into one of the capital’s deserted state television studios and claimed it as his own, launching one of Libya’s first domestic satellite channels.

Mr. Magdub, a Libyan-Swiss engineer, had rushed back home in the early days of the revolution in February. He has since become a major player in the behind-the-scenes scramble over who will control the media and its power to shape public opinion in the post-Gadhafi era.

“The media market is absolutely free,” he said from the modern office of his new Libya Al Hurra station in the centre of the capital. “Everyone has the right to present what he wants as long as you don’t break the rules.”

In fact, in the new Libya there are no rules. The country is running on ad-hoc decisions most often made by committees in individual towns and neighbourhoods. The Transitional National Council, the anti-Gadhafi forces’ provisional governing body, has not appointed interim ministers.

In the vacuum, new media outlets have blossomed. Local television and radio channels have sprung up in the larger cities of Benghazi and Misrata. Dozens of newspapers have appeared across the country.

But the biggest battle is for the media-related equipment, frequencies and property in the freshly liberated capital, which was the hub of the ousted dictator’s massive international and domestic propaganda machine.

Mr. Magdub is a case in point. He set up Libya Al Hurra in the studios of a channel that was controlled by Col. Gadhafi’s son, Saif al-Islam. The sets, computers and other equipment were purchased only three years ago and are housed in a modern downtown building.

The NTC is trying to stop people from grabbing what was considered state or public property. But since the Gadhafi clan made no distinction between what was theirs and what belonged to the state, the country’s new rulers do not have an easy time of it.

Mr. Magdub said he has the ruling council’s approval to stay where he is until the end of the year. But he also said he has no intention of seeing his station evicted.

“This place belongs to the Libyan people,” he said. “Actually, I’m helping the country by being here. I could run the station with 20 people but I’m keeping 150 on the payroll.”

The NTC finds itself in the situation of opening the door to a proliferation of new Libyan media, but without giving away public assets to private entrepreneurs.

Mahmoud Shamman, the transitional council’s media and information chief, said Libya Al Hurra has only a temporary lease.

A former journalist with the Qatar-based television station Al Jazeera and chairman of a new Qatar-based Libyan channel called Libya Al Ahrar, he said the NTC aims to set up a new state-run broadcasting arm and a newspaper in the near future.

“We are not going to do a propaganda machine,” he said. “The only thing we insist they do is let people know what the NTC and the government are doing.”

So far, the anti-Gadhafi rebels now in charge of the country have made little use of the media to get their messages across. A committee of rebel activists from Benghazi has occupied what once was the state-run pan-Africa radio service. It offers mainly patriotic songs and call-in shows. Another NTC effort is a new FM radio station that broadcasts in English. “It wasn’t allowed before, so why not have an English language station?” said Mohamed Kish, one of the founders.

The old Libyan state television operation, damaged during the fighting in Tripoli, remains shuttered. A few expatriate Libyan businessmen are beaming their own satellite television channels into the country from borrowed or rented space in Qatar, Tunisia and Egypt. But most Libyans, when asked, say they are suspicious of the new Libyan media and still rely on a mix of international satellite stations for their news.

“Here in Libya the media is the “first estate,” the only institution really, because the country is disorganized,” said Mr. Magdub of Libya Al Hurra. “We just know that the revolution doesn’t end just with the end of Gadhafi.”

From Wednesday’s Globe and Mail Published

Leave a comment

Filed under libya

من هو محمود جبريل الورفلي: الوجه الآخر للقذافي؟ أم صديق للثـوار؟

ليبيا تعــــــود : من هو محمود جبريل الورفلي: الوجه الآخر للقذافي؟ أم صديق للثـوار؟

هذا السؤال يدورالآن في أذهان الكثير من الليبيين ، خاصةً بعد سياسات جبريل الآخيرة و التي أضافت الكثير من علامات الاستفهام حول هذه الشخصية المريبة أصلا. و لمحاولة الإجابة عن هذا السؤال بشكل موضوعي ، أضع بين يديك، أيها القارئ الكريم ، ما توفر أمامي من معلومات من المصادر الموثوقة حول “محمود جبريل الورفلي” ، و أترك لك أنت إكمال الإجابة…
لنبدأ القصة من نهايتها ، و ذلك عبر إلقاء نظرة على سياساته و أفعاله الأخيرة التي جعلت شكوك الثوار و المتابعين تحوم حوله.. فماهي بالضبط هذه الأفعال؟

أولا- تعيينه لأشخاص من أبناء قبيلته “ورفلة” في أماكن مهمة و حساسة في الحكومة الحالية ومن بينهم:

1 ) – “عارف النايض الورفلي” و الذي تقلد بقرار من “محمود جبريل الورفلي” المناصب التالية: (سفير دولة ليبيا لدى الإمارات العربية المتحدة – رئيس “فريق إستقرار ليبيا” – مسؤول مشاريع توفير الوقود – المسؤول عن ملف انتهاكات حقوق الإنسان – المسؤول عن ملف التعامل مع شركات النفط) “عارف النايض الورفلي” هو نفسه شريك “جبريل” في شركة “أغاثون” المسجلة بدولة الإمارات و المتخصصة بالتعاقدات في قطاع البنوك و النفط و هذا موقعها الإلكتروني ، مذكور فيه أن “النايض” هو مديرها التنفيذي و أحد مؤسسيها (الثاني هو جبريل). http://www.agathonsystems.com/Profiles.html#5
ليس هذا كل شي حول”عارف النايض الورفلي” فالأنباء تقول أنه يقوم في الفترة الحالية بالإشراف على تنظيم كتائب مسلحة من من يطلق عليهم “ثوار ورفلة” بحجة تحرير بلدة “بن وليد” الصحراوية و (تأمين طرابلس!)، إلا ان الغرض الحقيقي هو أن يكون لدى معسكر “جبريل” ذراع عسكري يواجه به معارضيه. جدير بالذكر أن “عارف النايض الورفلي” هذا تخصصه الأصلي في العقائد و الأديان!

2) – “رفيق النايض الورفلي” و الذي عينه “جبريل” رئيساً لمصلحة إدارة البنية التحتية للعاصمة طرابلس.

3) – “محمود عبدالعزيز الورفلي” ، عينه “جبريل” وزيراً (نعم وزير) لوزارة استحدثها “جبريل” و سماها “وزارة التعاون الدولي” (ربما على وزن “الاتصال الخارجي و التعاون الدولي!”- فلدى جبريل هـوس بالمسميات مثل القذافي واخترع منها أول ما اخترع مسمى “التنفيذي” بدل الاكتفاء باسم المجلس الذي أسسه الثوار – عموما سوف أعـود في نهاية المقالة لقصة انضمامه للمجلس الانتقالي). الشاهد في الحديث ، أن “محمود عبدالعزيز الورفلي” ، المذيع السابق لبرنامج “بالليبي” ليس له من المؤهلات إلا كونه “ورفلي” و أنه كان يلمع صورة “جبريل” و “ورفلة” في التلفزيون ، أما مؤهله الأكاديمي الوحيد فهو “مدرس كيمياء” سابق و هو لا يتحدث حتى الإنجليزية (شاهدته على فضائية الجزيرة الإنجليزية).. يشاع كذلك أن “جبريل” قد كلفه – بصفة غير رسمية – بالإشراف و المتابعة للقنوات التلفزيونية التابعة له.
من الأفعال المريبة جداً التي أقدم عليها “جبريل” هي اقتراحه لتوزير الإرهابي الدموي المعروف ” عمران بوكراع الورفلي” الغني عن التعريف و أحد أكبر ديناصورات الفساد في عهد القذافي في منصب مستحدث و هو “وزير العلاقات الليبية المغربية” (؟!)

و من أخطر التعيينات التي قام بها “جبريل” على الإطلاق هو تثبيته للمدعـو “محمد لياس” على رأس السلطة الاستثمارية السيادية للدولة الليبية و هي “المؤسسة الليبية للإستثمار” و “المصرف الليبي الخارجي” بميزانية تتجاوز 65 مليار دولار. كما أصدر “جبريل” الأمر بتنصيب المدعو “البراني اشكال” على رأس جهاز الأمن بطرابلس …و في هذه المرحلة الحرجة.

ثانياً – حملات التشويه ضد الثوار

الأمر الثاني الذي أثار الرأي العام على “محمود جبريل الورفلي” هو موقفه من الثورة و من الثوار المقاتلين.. حيث أن المتابع لتلفزيونه الخاص المسمى “ليبيا الأحرار” و صفحته على الفيسبوك المعروفة بـ “ثورة 17 فبراير لنجعله يوم غضب في ليبيا” سوف يلاحظ الحملة الفجة و الشرسة جداً التي يشنها إعلاميو “جبريل” و “جيشه الإلكتروني” على قيادات الثوار و خصوصاً البطل و ابن ليبيا الشريف و الخلوق “عبدالحكيم بلحاج”.. فـقد وصفوا “بلحاج” بالتكفيري و الأفغاني و بأنه مدعوم من قطر للسيطرة على الثورة إلى غير ذلك من حملة غريبة عجيبة ، فقط لأن الثوار رفضوا أن يسلموا سلاحهم و رقبة الشعب الليبي “لمحمود جبريل الورفلي”… هاجموا كذلك طبعاً قائدي سرايا الثوار في برقة و في مصراتة ، البطلين و ابني ليبيا الشريفين “فوزي أبوكتف” و “سالم جحا”و لم تسلم من حملات تشوييهم سرايا الثوار في الزنتان و الزاوية و جبل نفوسة ، حيث أن المتابع بين السطور لهاتين الوسيلتين الاعلاميتين سالفتي الذكر، سيلاحظ بكل وضوح حملة التشويه الممنهجة ضد الثوار. هذه الحملة يقودها “محمود جبريل الورفلي” شخصياً في حواره مع زعماء غربيين عبر تخويفهم من الثوار و بلزوم مساعدته على التخلص منهم و لو لزم ذلك تدخل عسكري بري في ليبيا ، و هو الأمر الذي هدد به أكثر من مرة في أكثر من لقاء تلفزيوني ، حيث قال “هناك دول غربية تترصد بنا و تنتظر أن نختلف فيما بيننا حتى تتدخل على الأرض بقوة برية!!”.
يقول المراقبون بأن الهدف من هذه الحملات هو خلق حالة عدم استقرار يتبعها نزاع مسلح مع الثوار يستوجب تدخلاً أجنبياً و الذي يأمل “جبريل” أن يصل بموجبه إلى الحكم بدون حتى انتخابات ، على أساس أن الوضع غير مستـقر للبدء في انتخابات ، على أن يستمر في تغذية نار الخلافات إلى مالا نهاية لكي يبقى في الحكم لأطول مدة ممكنة.

ثالثا – إعادة الإعمار و الأرقام الفلكية

هل تذكرون الرقم الغريب و المريب الذي ذكره لتكلفة إعادة إعمار ليبيا في أحد أوائل لقاءاته التلفزيونية في بداية الثورة؟ هل تذكرون الـ 480 مليار دولار؟… إذا علمنا بأن جميع أرصدة ليبيا في الخارج لا تزيد عن 200 مليار دولار ، فما هي الرسالة التي أراد “جبريل” للشعب الليبي الطيب أن يصدقها؟ اربط بين هذه المعلومة و بين تعييناته لأبناء عمومته على رأس أجهزة الاستثمار و البنى التحتية و المصرف المركزي.. ألا يثير ذلك الشكوك و الريبة؟
في أحد لقاءاته ، ذكر “جبريل” أنه لا داعي لزيادة المرتبات للمواطن الليبي و أن الأولوية هي لمشاريع البنية التحتية (؟!)… أترك التعليق على ذلك لك أنت أيها المواطن الليبي الكادح الذي أقل ما كنتَ تأمله من ثورتك هو راتب يليـق بمواطن في دولة غنية يكفل لك و لي و لأبنائنا الحياة الكريمة.

رابعاً – كيف دخل “جبريل” للمجلس الانتقالي؟

عندما سأله عن هذه النقطة بالذات الإعلامي الليبي الشاب “نبيل بلحاج” ، تهرّب “جبريل” و قال أنه ليس من المفيد الخوض في ذلك الآن… حسناً ، أنا أقولُ لك.. أنه من المفيد جداً لنا و لشعبنا أن نخوض في ذلك ، و إليكم الحكاية التالية:
في بداية الثورة و بعد أن أسس قادة الثوار في الداخل مجلسهم الانتقالي بقيادة سعادة المستشار “مصطفى عبدالجليل” ، صار واضحاً لشخص ذكي “كمحمود جبريل” أن القذافي و نظامه قد أصبحا من التاريخ ، و رأى أن هنالك فرصةً له شخصياً ليكون رئيساً لليبيا في المرحلة الحالية ، فقام بالتالي: اتصل بإحدى الدول الغربية المقربة جداً من الثوار لكي تتوسط له و تضغط على أعضاء المجلس ليضعوه رئيساً عليهم و السبب الذي ذكره لهذه الدولة الغربية أن أعضاء المجلس كلهم إسلاميين متطرفين و تنقصهم الخبرة ، و أن المجتمع الدولي يحتاج إلى التعامل مع شخصية منفتحة و ليست إسلامية حتى تنجح الثـورة دولياً (؟!) طبعاً هذا باختصار شديد ، لكنه قال أكثر من ذلك لكي يقنع هذه الدولة بوجهة نظره.. التي بدورها اقتنعت بها و طلبت من المجلس تعيين “جبريل” على رأسه..فاضطر أعضاء “الانتقالي” للقبول لأن وجود تلك الدولة الغربية إلى جانب الثوار في تلك المرحلة الحرجة من الثورة ، كان يتوقف عليه حياة و مستقبل شعبنا و ثورتنا بالكامل. و عندما انضم للمجلس لما يُـضِع الكثير من الوقت حتى أنشأ ما يسمى “بالمكتب التنفيذي”.. و أنتم تعرفون باقي القصة.
لكن وثائق جديدة عثرت عليها قناة “الجزيرة الإنجليزية” في ظرف ورقي على مكتب السفاح و المجرم الدولي “عبدالله السنوسي” بعد تحرير طرابلس و نشرت نسخةً منها في هذا الرابط : http://english.aljazeera.net/indepth/features/2011/09/2011911884360946.html

أثارت تسأؤلات جديدة حول الرواية السابقة لانضمام “جبريل” للمجلس و ما إذا كان هناك جانباً إظافياً للرواية كان غائباً عنا و هو ما كشفته هذه الوثائق.. حتى تفهم ذلك عزيزي القارئ ، أنصحك بقراءة هذه الوثائق الخطيرة جداً و بكل دقة و تركيز… تلفزيون “الجزيرة الإنجليزية” قال إنها عبارة عن تقارير من أحد قادة الدائرة العليا في المجلس الانتقالي (المزروع) من نظام القذافي و أن هذه التقارير كانت ترسل بانتضام إلى مكتب “السنوسي” و نظام “القذافي” في طرابلس ..لم يذكر تلفزيون “الجزيرة” من هو هذا المسؤول ولكن من محتوى و نوعية الوثائق يمكن أن تتوقع ذلك من تلقاء نفسك… فبعض المستندات كانت إيميلات مرسلة من مسؤولين غربيين إلى البريد الإلكتروني الخاص “بمحمود جبريل الورفلي” و وثائق أخرى مكتوبة بخط اليد.. ربما أولئك المقربين من أعضاء “الانتقالي” يمكنهم مساعدتنا بالتعرف على صاحب ذلك الخط الذي كان يرسل هذه التقارير.
السيرة الذاتية “لجبريل” لا تشي بالكثير ، فبعد تحصله على الدكتوراة عمل كأستاذ مساعـد من 1984-1986 و موظف بشركة “تيم انترناشيونال” ثم مدير بشركة “أريكون- جبريل” للتدريب والإستشارات من 1989-1993 ثم مدير شركته الخاصة “جيتراك” (مقرها مصر) ثم مدير “المجلس الوطني للتطوير الاقتصادي” مع سيف الإسلام القذافي من 2007 – 2009 و عاد لإدارة شركته “جيتراك” للتدريب من 2009 – 2011 . هذه المعلومات وردت في كتاب “الأمة البدون” “لمحمود جبريل الورفلي” و ليس فيها أي شئ يتعلق بخبرة دولية أو إدارة الدول… كلها أعمال تدريبية و أكاديمية.
http://demo.batelco.jo/mmis/arabic/index.php?option=com_content&task=view&id=39

http://dar.bibalex.org/webpages/mainpage.jsf?PID=DAF-Job%3A90299&q

كثيرة و كثيرة هي الأسئلة التي تحوم حول هذه الشخصية: ما هي علاقته بمصر؟ ما هي علاقته بالولايات المتحدة ؟ ما هي علاقته بالمملكة المتحدة؟ لماذا معظم أركان النظام السابق لجأوا إلى مصر؟ لماذا وعد “جبريل” مصر بعقود العمالة و شركات البنى التحتية و استقبل وزراء العمل و التجارة المصريين من دون حتى مساومة مصر و مطالبتها بتسليم المجرم “أحمد قذاف الدم” أو المجرم “نصر المبروك” او المجرم “صالح إبراهيم الورفلي” أو المجرم “عابد أبوخمادة”؟… لماذا لم يطلب “التنفيذي” من تونس تسليم كل من “البغدادي” و “الخويلدي” بعد إلقاء القبض عليهما؟ لماذا ، لماذا ، ولماذا؟

أخيرا – فضيحة “الوول ستريت جورنال”

كشفت هذه الصحيفة الاقتصادية الذائعة الصيت ، أن تعيين “جبريل” “لعارف النايض الورفلي” و تثبيته “لمحمد لياس” على رأس المؤسسة الليبية للاستثمار ، هو للتغطية و لمنع التحقيق في اختلاسات سابقة في عهد القذافي عندما كان “جبريل” نفسه أحد أعضاء مجلس الإدارة بصفته رئيساً “للمجلس الوطني للتطوير اٌلإقتصادي” … اقرأ التفاصيل كاملة على الرابطين أدناه:
بالعربية : http://elgazwi.blogspot.com/2011/09/blog-post_22.html
الإنجليزية: http://www.nasdaq.com/aspx/company-news-story.aspx?storyid=201109091640dowjonesdjonline000540

الحراك الشعبي في الشارع لم ينتظر حتى قراءة هذا المقال لكي يتحرك ، فقد صدرت بيانات من المجالس المحلية لعدة مدن تطالب “محمود جبريل الورفلي” بالتنحي و بعـدم الترشح لأي منصب لما بعد المرحلة الإنتقالية و إليكم الروابط التالية:
1 – بيان ثوار جبهة “برقة” بخصوص “محمود جبريل” : http://www.facebook.com/photo.php?fbid=236111566440398&set=a.229605327091022.64688.229464187105136&type=1&ref=nf
2 – بيان ثوار جبهة “مصراتة”: http://www.facebook.com/media/set/?set=a.234984526553102.65835.229464187105136&type=1
3 – بيان المجلس المحلي لمدينة “الزنتان”: http://www.facebook.com/photo.php?fbid=230932230291665&set=a.229605327091022.64688.229464187105136&type=1&ref=nf
3 – بيان ثوار جبهة “الزاوية”: http://www.facebook.com/photo.php?fbid=234934243224797&set=a.229605327091022.64688.229464187105136&type=1&ref=nf
4 – بيان ثوار طرابلس:

أخيراً ، و للتوضيح ، فإن صاحب هذه المقالة ليس من “جماعة الإخوان المسلمين” و التي أعتبرها شخصياً ، الخطر الثاني حالياً بعد “محمود جبريل الورفلي” على ثورة الشعب الليبي من حيث كون هذه الجماعة تسعى جاهدةً هي الأخرى لسرقة الثورة الليبية خدمةً لمصالح قيادات “الإخوان” في مصر و الذين لا تهمهم بأي حال ، مصلحة المواطن الليبي البسيط الذي قام بالثورة.

يجب أن تكون لنا وقـفة ضد كل هؤلاء الذين يرغبون في سرقة الفرح منا.. نحن الليبيين البسطاء الذين قاتلنا و ثرنا و قدمنا التضحيات تلو التضحيات .. إن الشعب الليبي العظيم الذي أسقط أعتى دكتاتور في العصر الحديث ، لن يخدعه بعض المتذاكين و أصحاب الكلام المعسول من أمثال “محمود جبريل الورفلي” أو “جماعة الإخوان المسلمين”.. نعم ، نحن الليبيين الطيبين البسطاء .. نحن أخوة و رفاق الشهداء – من درنة وطبرق شرقاً إلى الزنتان و نالوت غرباً- الذين إكراماً لأرواحهم و دمائهم ، لن يضحك علينا أحدٌ بعد الآن.

بقـلم: أبـوغـالب الإجــدابي
طرابلس – 24 سبتمبر 2011 م

Leave a comment

Filed under libya